fatima ibrahim

قم بالاستثمار تجاه نفسك

تحدى الإحتقانات والمعتقدات المحدودة

 مدربة تنفيذية معتمدة من الاتحاد الدولي للكوتشينج (ICF) وبرامج تدريب الكوتشينج المعتمدة من الاتحاد الدولي للكوتشز (ACTP). تكرس فاطمة خبرتها لتوجيه الأفراد نحو تحقيق أهدافهم المهنية، وفي رصيدها 22 عامًا من الخبرة في مجال الموارد البشرية وتطوير الأفراد، بما يشمل خبرة 13 عامًا من تولي الأدوار القيادية في مؤسسات مرموقة. .

تقنيات التدريب وأساليبه

حققت فاطمة إنجازات مهمة في تعزيز مفهوم القيادة الأصيلة أثناء رحلتها في عالم التدريب التنفيذي. ومن خلال نهجها التدريبي، تدير فاطمة الحوارات مع عملائها بما يساعدهم على تحديد الأسباب الجذرية للتحديات التي يواجهونها وإطلاق إمكاناتهم الهائلة التي لا يعرفونها في أنفسهم. وبتفكيك المعتقدات المحدودة أو النمطية، تمكّن فاطمة العملاء من تحدي عقليتهم وطريقتهم في التفكير وتغييرها.

1. طرح الأسئلة

تمحور أساليب التدريب التي تتبعها فاطمة حول التفكّر الذاتي وطرح الأسئلة، فالأسئلة القوية والصحيحة تمكّن العملاء من اكتساب منظور جديد واستكشاف خيارات حديثة قد تكون طرأت على بالهم قبلًا.

2. التحدي

تتحدى فاطمة العملاء وتدفعهم للتفكير المختلف والتحرر من المعتقدات التي قد تعيق تطورهم العملي وتعرقل مساعيهم.

3. المهام الجماعية

تسهل فاطمة تجنب المماطلة في تنفيذ المهام وأن يتخذ العملاء خطوات استباقية لتحقيق أهدافهم ومراميهم، كما يؤكد نهجها على أهمية الانضباط والمساءلة وتحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع.

عملت مع

عملت في عدة مؤسسات مرموقة مثل شركة الاتصالات السعودية، ونوكيا ووزارة الاقتصاد والتخطيط السعودية. بخبرتها المميزة، تضفي فاطمة إبداعًا ومهارة على الدورات التدريبية التي تقدمها، و تشمل مجالات خبرتها فن الخطابة التنفيذي، ومعالجة عدة مفاهيم كالتصنيفات النمطية، والإيقو، والحضور التنفيذي وإدارة الخلافات إضافة إلى مفهوم القيادة الأصيلة في مكان العمل.

0
سنة في تنمية الموارد البشرية والأفراد
0
سنة في الأدوار القيادية

أحدث المقالات والمشاركات

في مجموعتها المتنوعة من موضوعات فن الخطابة، تتناول فاطمة أيضًا أهمية تأثير الحد من المعتقدات المغلوطة والتصنيفات النمطية، فتستكشف كيف يمكن لهذه المواضيع أن تعيق النمو الشخصي والمهني، وتوجه الأفراد إلى  التعرف على هذه التحديات والتغلب عليها. ومن خلال الإضاءة على أنماط العقل الباطن التي تعيق النجاح، تنمي فاطمة الوعي الذاتي عند عملائها وتشجعهم على اتباع نهج قيادي وتعاوني في أعمالهم، كما تلهم خطاباتها الأفراد للتحرر من القيود التي يفرضونها على ذواتهم واستيعاب إمكاناتهم الحقيقية، والسعي إلى تحقيق النجاح بما يتجاوز القيود النمطية.